أمراض و جراحات القرنية

القرنية المخروطية

يبدأ مرض القرنية المخروطية في الصغر و يؤدي إلى تدهور النظر تدريجياً في عمر العشرينات و الثلاثينات وهو عبارة عن تحدب في قرنية العين (سطح العين الملامس للهواء والكاسر للضوء) تدريجياً إلى أن تصبح مخروطية الشكل مما يؤدي إلى انخفاض في حدة البصر. يمكن منع تدهور النظر بإجراء بسيط و هو تثبيت القرنية بالأشعة فوق البنفسجية وذلك عند اكتشاف المرض في المراحل المبكرة بواسطة تصوير القرنية وفي حال تطور الحالة فإنه يتم وقف التدهور بزراعة حلقات داخل القرنية أو زراعة القرنية باستخدام قرنية شخص متوفي.
من أعراض القرنية المخروطية تغيير مقاس النظارة الطبية في فترات قصيرة ثم عدم وضوح الرؤية حتى مع استخدام النظارة الطبية.

المياه البيضاء (الساد ، كتاراكت)

هي إعتام في عدسة العين الداخلية التي تكون شفافة تماماً في الأحوال الطبيعية. وأسباب حدوث المياه البيضاء عديدة منها إصابات العين والسكري وتناول أدوية معينة لكن أكثرها شيوعاً هو التقدم الطبيعي في السن والذي يدعى الساد الشيخوخي ، فالتقدم الطبيعي في العمر يسبب تصلب نسيج العدسة وتحولها إلى جسم معتم فتتكون حالة الكتاراكت أو المياه البيضاء. من أعراض المياه البيضاء الشعور بالوهج وعدم القدرة على تحمل الضوء الساطع بالإضافة إلى عدم وضوح الرؤية بشكل تدريجي وبدون ألم. و كذلك الحاجة إلى تغيير النظارات بشكل سريع و متكرر خصوصاً في بداية تكوينه. و مع تطور الحالة يتحول لون البؤبؤ من الأسود الطبيعي إلى الرمادي أو إلى الأصفر أو الأبيض في الحالات المتقدمة. ولا يحدث الساد بشكل مفاجئ. وإنما يحصل اكتشاف مفاجئ لفقدان البصر من الساد عند تغطية المريض للعين السليمة فيكتشف ضعف الرؤية بصورة كبيرة في العين المصابة بالساد مما يجعله يعتقد أنه فقد الإبصار بتلك العين فجأة. على المريض أن يراجع الطبيب فور ظهور أعراض غير طبيعية كالمذكورة سابقاً وذلك من أجل تشخيص الحالة في الوقت المناسب والقيام بإجراء العلاج اللازم وهو عبارة عن سحب المياه البيضاء من العين وزراعة عدسة بديلة.  

أمراض الشبكية

تعد الشبكية جزءاً من الجهاز العصبي لأن خلاياها لا تتجدد ولا تتكاثر لذلك فإن أي مرض يؤثر على الشبكية ينبغي علاجه مبكراً منعاً لتلف الشبكية وفقدان وظيفتها للأبد. 
. 


اعتلال الشبكية السكري

يعد من مضاعفات مرض السكري وكلما زاد مدة الإصابة بالسكري زادت نسبة الإصابة باعتلال الشبكية وهو جزء من اضطراب الدورة الدموية وضعف في الأوعية مما يسبب خلل في الوظائف ، وعلى مريض السكري أن يقوم بفحص قاع العين (الشبكية) بشكل سنوي حتى لو لم يشتكي من علة في البصر أو العين فقد لا يشعر بأية أعراض في بدايات اعتلال الشبكية ، و الاكتشاف المبكر لاعتلال الشبكية يؤدي إلى نتائج أفضل ويحافظ على نعمة البصر ، ولقد أثبتت الدراسات أن انتظام معدل السكر في الدم على المدى الطويل يقلل من مخاطر الإصابة باعتلال الشبكية.

جهاز ليزر الشبكية Pascal

يحرص مركز إتقان دائماً على توفير أفضل وأحدث تقنيات علاج أمراض العيون ، لذلك وفر جهاز ليزر الشبكية Pascal الذي يعالج اعتلال الشبكية السكري بدقة عالية خلال فترة وجيزة وبدون ألم.
. 


انفصال الشبكية

هو انفصال الشبكية عن طبقة الأوعية الدموية التي تغذيها مما يسبب فقدان البصر المفاجئ، من أسبابها الأساسية قصر النظر الشديد وتأثير العمليات الجراحية السابقة في العين و التقدم بالعمر بالإضافة للأسباب الوراثية . من أعراضها رؤية نقاط او أجسام تتحرك أمام البصر كالذبابة الطائرة بشكل مفاجئ وكثيف بالإضافة إلى رؤية وميض ضوء في مجال العين ونقص مفاجئ وسريع في النظر. من الضروري تشخيص الحالة وعلاجها باكراً حيث إن إهمال العلاج يسبب فقدان البصر الدائم وذلك بسبب ضمور الشبكية أو الالتهاب البصري المزمن.

جهاز ليزر YAG

يستخدم لتنظيف العدسة الصناعية داخل العين في حال تكون عتامة عليها ، ويستخدم لعمل فتحة في القزحية للوقاية من أو علاج بعض أنواع المياه الزرقاء.

أعصاب العين

تشخيص وعلاج أمراض العين المسببة لفقدان النظر أو الحول الشللي والمتعلقة بأعصاب العين ضمن فريق طبي متخصص على رأسه الدكتور سمير جمال استشاري طب وجراحة العيون ومتخصص في أعصاب العين على مستوى المملكة العربية السعودية .
 


إصابات العين وأمراضها

تتعرض العين لإصابات متعددة وأمراض مختلفة تلزم العلاج الفوري خصوصاً في حال دخول الأجسام الغريبة والتي قد تسبب أذىً للقرنية بشكل كبير. معظم أمراض العين المنتشرة يمكن علاجها في مراحلها الأولى ، أي إذا تم زيارة الطبيب وتشخيص المرض باكراً .